قرار وزارى رقم ( 313)

بتاريخ 2011/9/7

بشأن إعادة تنظيم التقويم التربوى الشامل المطبق على مرحلة التعليم الاساسى بحلقيتها الابتدائية والاعدادية

وزير التربية والتعليم :-

بعد الاطلاع على كافة القوانين والقرارات الوزارية الخاصة بشأن نظام التقويم التربوى الشامل للاعوام السابقة

قرر

المادة الاولى











ملحوظات هامة

القرار يتضمن أيضاً ضوابط وجداول نظام التقويم التربوى الشامل وضوابط التدريس و شرحاً لبنود أخرى تتعلق بالأتى :-

1- جداول احتساب درجات المتعلمين لجميع الصفوف .

2- أحكام تتعلق بالمنقطعين .

3- أحكام تتعلق بالعائدين من الخارج .

4- المتغيبون بأعزار مقبولة .

5- امتحانات الدور الثانى .

6- شروط النجاح .

ولمن يرغب فى الاطلاع على المزيد أرسلوا لنا استفسارتكم على البريد الالكترونى للمدرسة



نظام التقويم الشامل

إن تكوين المواطن الصالح وإعداده وتنمية شخصيته بصورة متكاملة لابد و ان تكون على أساس علمى، ويظهر هذا التكامل فى مدى الأهتمام بالنمو الشامل للطالب فى جميع الجوانب العقلية والجسمية والثقافية والمهارية والوجدانية ،والتقييم هو المحك الفعلى الذى يستطيع المعلم عن طريقة تحديد فاعلية العملية التعليمية ومعرفة مدى ما تحقق من أهداف ذلك لأنه يهتم بقياس نواتج التعلم وتقديرها فى ضوء الأهداف.

وإذا كان مجتمعنا شأنه شأن غيره من المجتمعات يشهد تطورات معرفية وتكنولوجية سريعة ومتلاحقة فضلا عن المستقبل القريب والبعيد يفرض علينا تحديات كثيرة تتطلب منا إعداد الطلاب للتكيف معها ومواجهتها.

وتواصلا واستمراراً لأهداف المرحلة الإبتدائية فإن أهداف المرحلة الإعدادية يمكن أن تتحدد فيما يلى:-

- متابعة تحقيق أهداف المرحلة الابتدائية فيما يتصل بتنمية الطاقات الجسمية والعقلية والاجتماعية بما يتمشى مع مراحل النمو فى هذا المستوى من التعليم

- تنمية وتدعيم الاتجاهات والممارسات الديمقراطية ووضع اسس المشاركة السياسية والعمل التعاونى من خلال الانشطة المدرسية المختلفة على نحو يمكنهم من التفاعل الإيجابى مع أفراد الاسرة و مؤسسات المجتمع.

- تنمية مهارات الاتصال والتواصل من خلال الاهتمام بترسيخ مهارات اللغة العربية باعتبارها أساساً لتدعيم الهوية القومية والاهتمام بترسيخ مهارات اللغة الأنجليزية باعتبارها مدخلا للتواصل مع الحضارات العالمية.

- تنمية مهارات التفكير الناقد و الموضوعى بما يمكن الطلاب من الموازنة والاختيار بين مختلف الأفكار والبدائل والمواقف وبما يكسبهم القدرة والمرونة على التعامل مع تحديات المستقبل ومتغيراته.

- إكساب الطلاب مهارات التعلم الذاتى الذى يمكنهم من مواصلة التعلم فى مختلف مؤسسات التعليم النظامى وغير النظامى فى إطارفلسفة التعلم المستمر.

- تهيئة الميول والاتجاهات الذاتية المختلفة بما يتلاءم مع متطلبات مرحلة النمو التى يمر بها الطلاب بما يمكنهم من الاستفادة بتوجيهها والمعارف والثقافات القادرة على المنافسة فى سوق الاستهلاك المحلى والاسواق الخارجية.

الفلسفة والأهداف:-

يهدف المشروع إلى تطوير نظام التقويم التربوى بمرحلة التعليم الأساسى لتتوفر به معايير التقويم التربوى الشامل الذى ينظر إلى المتعلم نظرة شاملة متكاملة لا تهمل أى جانب من جوانب شخصيته ولكى يكون مواطنا سويا متوازنا قادرا على التعامل بكفاءة مع التحديات والمشكلات الحياتية التى تفرضها الحياة المعاصرة.

ويمكن صياغة أهداف التقويم التربوى الشامل :

1.     تأصيل الدور التربوى للمدرسة العصرية الذى يكمن فى تفعيل عمليات التعلم النشط بما يحقق      التفاعل بين المعلم والمتعلم وجعلها بيئة جاذبة للمتعلمين
2.     تطوير دور المعلم من مجرد الناقل الوحيد إلى كونه ميسراً لبيئة التعلم ومصمماً للمواقف التعليمية

 3.تنمية القيم والاتجاهات الإيجابية لدى المتعلم بأن يدرك أن كل ما يتم فى العملية التعليمية هو من أجلة 
4.تفعيل ديمقراطية التعليم وتعليم الديمقراطية فى المؤسسة التعليمية.
5.     تفعيل دور المدرسة كمؤسسة مجتمعية تحقيقاً للتكامل بين المدرسة والمجتمع.
6.اكتشاف ورعاية وتشجيع المواهب